BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء رسالة مصرية لأثيوبيا مفادها مشروع ممر ملاحي لربط بحيرة فيكتوريا بالبحر المتوسط .. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

رسالة مصرية لأثيوبيا مفادها مشروع ممر ملاحي لربط بحيرة فيكتوريا بالبحر المتوسط .. تقرير د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء

أمام التعند الأثيوبي  أصبح من الواضح أن أحفاد الفراعنة المصريين لن يتنازلوا عن
حقهم المشروع في نهر  النيل الذي  قدمت له مصر الفرعونية العديد من عرائس  النيل فكيف لتلك الزيجة التاريخية أن تسعى أثيوبيا لقطعها؟  غضب نهر الفراعنة المصري على أثيوبيا  لم تستطيع أثيوبيا تحمله . وها هو غضب  نهر نيل الفراعنة يظهر من خلال مشروع  ممر ملاحى لربط بحيرة فيكتوريا أحد منابع نهر النيل الرئاسية بالبحر المتوسط .وبهذا المشروع سيكون ردا قاسيا بدون حرب على أثيوبيا . ولقد بات وأضحا أن مصر ستقطع  الطريق على أثيوبيا بتحويل نهر النيل

ولكن لماذا  أختارا مصر تحديدا بحيرة فيكتوريا ؟ 

يعتبر نهر النيل النهر المتدفق الوحيد من بحيرة فيكتوريا فهو الذي يخرج من البحيرة بالقرب من جينجا، أوغندا. من حيث المياه المساهمة، وهذا ما يجعل بحيرة فيكتوريا المصدر الرئيسي لأطول فرع لنهر النيل. ومع ذلك، فإن المصدر الأبعد لحوض النيل، وبالتالي المصدر النهائي للنيل، غالبًا ما يُنظر إليه على أنه أحد الأنهار الفرعية لنهر كاجيرا (يبقى الرافد الدقيق غير محدد)، والذي ينشأ إما في رواندا أو بوروندي . يُعرف الجزء العلوي من النيل عمومًا باسم نهر فيكتوريا حتى يصل إلى بحيرة ألبرت . على الرغم من أنه جزء من نفس نظام النهر المعروف باسم النيل الأبيض ويشار إليه أحيانًا على هذا النحو، بالمعنى الدقيق للكلمة، إلّا أنه لا ينطبق عليه هذا الاسم إلا بعد أن يعبر النهر الحدود الأوغندية إلى جنوب السودان في الشمال وتعتبر البحيرة بحيرة ضحلة بالنظر إلى مساحتها الجغرافية الكبيرة مع أقصى عمق يبلغ حوالي 80 مترًا (260 قدمًا) ومتوسط عمق 40 مترًا (130 قدمًا).. أنتهى الاقتباس 


وحسب ما نشر باليوم السابع جه وزير الري المصري محمد عبد العاطي رسالة إلى إثيوبيا حول الفرق بين المشروع الأحادي والجماعي، وضرب المثل بربط بحيرة فيكتوريا بالبحر المتوسط.


وقال وزير الري المصري محمد عبد العاطى إن مشروع الممر الملاحي لربط بحيرة فيكتوريا بالبحر المتوسط يوضح الفرق بين مشروع أحادى ومشروع جماعي، هناك دول حبيسة في حوض النيل مثل جنوب السودان ورواندا وبوروندى وأوغندا وإثيوبيا، عندما يتم عمل منفذ لها على البحر من خلال النهر سيغير الكثير.

وأضاف عبد العاطي فى تصريحات لجريدة "اليوم السابع" أن هذا المشروع تنموي بمعنى أننا نحول نهر النيل إلى ممر ملاحى وبالتالي تكون هناك تجارة بينية حيث يتم عمل ممر ملاحي وطريق سريع وخط سكك حديدية ونقل كهرباء وخط سريع لنقل المعلومات وهو ما يحقق التنمية الشاملة فكيف سيكون شكل الجدول بعد التنفيذ التي تحدث فيها، ونحن عندما نفكر في التنمية نفكر في جميع دول الحوض وليس استئثار بنفسنا وليس عمل أحادي أناني يفيدنا فقط.

وأوضح أن دول حوض النيل أغلبها لديها مشاكل فى الكهرباء ومشاكل في تصدير المنتجات، فقد شاهدت في جنوب السودان غابة على مسافة 80 كيلو مزروعة بالمانجو ويتم القائها لأنهم لا يعرفون كيف يتم التصرف فيها نتيجة عدم وجود وسائل نقل رخيصة للأسواق ولا يوجد لديهم تصنيع، نتخيل لو كان هناك ممر ملاحى سيتم تصدير المحاصيل الاستوائية التي تنمو بشكل طبيعى مثل: «الاناناس، والباباى، والباشون، والاناناس»، ونحن نحتاج مثل هذه المحاصيل في مصر وبالتالي سيكون هناك تسهيل لحياة المواطنين في كافة الدول الحبيسة.

وأشار إلى أن بحيرة فيكتوريا تعانى من ارتفاع المناسيب التي تتسبب في مشاكل للمواطنين، لو تم عمل ممر ملاحى وطرق سيكون هناك ترابط بين الشعوب النيلية نتخيل لو أن مواطن أخذ مركب من الإسكندرية، وذهب بها إلى بحيرة فيكتوريا ستكون هناك متعة، فمتعة السائح لدينا عندما يأخذ مركب من الأقصر حتى أسوان لرؤية الآثار فما بالنا لو ذهب الى فيكتوريا ورأى النيل وعاش في الطبيعة مع المواطنين من الدول الأخرى رأى تنوع البشر والحضارات كل هذه أشياء هامة، وأكرر أننا عندما نفكر في مشروع نفكر في صالح الدول الأخرى وهناك إجماع من الدول على المشاركة في المشروع حتى اثيوبيا التي طلبت الاشتراك فيه.

سد النهضة.. تحذير عربي لإثيوبيا وتأييد لمصر والسودان
http://youtu.be/na5OBe25lWI 


 

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval