BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصريو النمسا الاستخبارات المصرية التى كتب طفولة الأجيال
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

الاستخبارات المصرية التى كتب طفولة الأجيال

"المخابرات لا قلب لها، فهي تتعامل دائما من منظور واحد هو حماية الدولة والأمن
القومي، وأنت بالنسبة إليها عدو محتمل حتى وإن كنت حليفا، وبالتالي عليها أن تجمع عنك كل المعلومات وتعرف أين تكمن نقطة ضعفك، حتى يوجهوا الضربة وقتما يريدون"

الحديث هنا عن أمهر عربي حدّث شعوب المنطقة العربية عن عالم المخابرات وجعلهم يقرؤون له بإعجاب وانبهار، إنه الكاتب المصري نبيل فاروق الذي ودّع الحياة يوم 9 ديسمبر/كانون الأول 2020.


تجسس الجامعة.. بداية العلاقة مع المخابرات المصرية

لم يكن نبيل فاروق في حقيقة الأمر بعيدا تماما عن عالم المخابرات، فقد روى بنفسه أول احتكاك له بهذا العالم حين كان طالبا في كلية الطب، وطلب منه جهاز المخابرات المشاركة في عملية جاسوسية ضد إنجليزيين يثيران شبهات الأمن المصري، بينما يقومان بإعطاء دروس مجانية في اللغة الانجليزية، وذلك من خلال جمع المعلومات عنهما.

حينها ولدت شخصية أدهم صبري في ذهن نبيل فاروق ونمت تدريجيا، وحارب من أجل خروجها إلى الوجود، رغم ممانعة الناشرين في قبولها باعتبارها نوعا غير محبذ من الأعمال في مصر، لكن في المقابل لم يكن أي من الأعمال التي تتعلق بالمخابرات لتنشر قبل موافقة رسمية عليها، في علاقة "تنسيق" استمرت أكثر من ثلاثين عاما.

هذه العلاقة الوثيقة التي جمعته بالمخابرات، لم تمنعه من انتقاد النظام في عهد الرئيس الراحل حسني مبارك، بل إنه نشر كتبا لاذعة في هذا النقد، منها "يا عيني يا مصر" و"عزبة أبوهم"، وكانا موجهين مباشرة إلى حسني مبارك، لكنه لم يتعرض لأي رد فعل من جانب السلطات.

ولم ينكر نبيل فاروق يوما أن شخصية أدهم صبري مستوحاة من شخصية مصرية حقيقية تنتمي إلى جهاز المخابرات، مفضلا ترك مهمة الكشف عن ذلك لغيره بعد وفاته، موضحا أنها لا تمثل شخصا واحدا فقط وإن كانت مبنية على شخص حقيقي قال إنه توفي عام 2015، بل تمثل عددا من الشخصيات التي قال إنها تنتمي إلى المخابرات المصرية، إذ يقول عن ذلك: أخذتُ أمهر شيء في كل شخص.


"رجل المستحيل".. شخصية خارقة من أرشيف المخابرات

يعود ارتباط اسم نبيل فاروق بالمخابرات وعالم الجاسوسية أساسا إلى سلسلة "رجل المستحيل" التي تعتبر واحدة من أنجح إبداعات نبيل فاروق وأكثرها انتشارا على الإطلاق، فقد صادف الراحل في بداية عقد الثمانينيات حاجة ماسة في سوق القراءة إلى كتابات خاصة بما يعرف بـ"رواية الجيب"، أي تلك القصص المثيرة والمسلية التي يمكن للقارئ اليافع التهامها دون ملل.

أخرج فاروق من قبعة الساحر شخصية رجل المخابرات المصري أدهم صبري الذي جمع لوحده من الصفات ما يجعله الرجل الخارق، حيث مكّنه نبيل فاروق من فنون القتال واستخدام الأسلحة بجل أنواعها وقدرات لا محدودة في التجسس والتنكر واختراق صفوف العدو، مع ثقافة واسعة وتمكّن باهر بعدة لغات، وفوق مواصفاته البوليسية تلك رفع نبيل فاروق جاذبية أدهم صبري بتوابل رومانسية من خلال علاقته بزميلته منى توفيق.

يواجه "أدهم صبري" -كما رسمه نبيل فاروق ونحت ملامحه العامة- انتقادات غزيرة من النقاد والمتابعين، باعتباره يجسّد الوجه البراق للسلطة، وأداة دعائية فتاكة لتثبيت نفوذها في قلوب وعقول الأجيال الشابة.

لدي أقوال أخرى و لقاء مع دكتور نبيل فاروق الكاتب الروائي
http://youtu.be/2yYntKC_IwQ  
المصدر الجزيرة وأثائقى
تاريخ آخر تحديث: 05:38:21@17.06.2021  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval