15:59:43@21.12.2018
طباعة
(0 votes, average 0 out of 5)

هدى شعراوى تخلع الحجاب سنه 1921 وتدوسة بحذاءها وتكتب تاريخ تحرر المرأة من عبودية المجتمعات الأسلامية الذكورية.. تقرير د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء
نور الهدى محمد سلطان الشعراوي، ولدت في مدينة المنيا في صعيد مصر في 23 يونيو 1879، وتوفيت في 12 ديسمبر 1947 . وتنتمي هدى شعراوي إلى الجيل الأول من الناشطات النسويات المصريات.
تسرد لنا هدى شعراوي رأئدة  الحركة النسوية في مصر في مذكراتها بداية نشاطها لتحرير المرأة  والذي بدأ أثناء رحلتها الاستشفائية بأوروبا بعد زواجها، وانبهارها بالمرأة الإنجليزية والفرنسية في تلك الفترة للحصول على امتيازات للمرأة الأوروبية، وهناك تعرفت على بعض الشخصيات المؤثرة التي كانت تطالب بتحرير المرأة، وعند عودتها أنشأت شعراوي مجلة "الإجيبسيان" والتي كانت تصدرها باللغة الفرنسية.

وفي المجال الأدبي ساعدت هدى شعراوي في إنشاء واحدة من أولى الجمعيات الفكرية في القاهرة والتي عقدت أولى محاضراتها عام 1909 وتناولت بجرأة موضوع الحجاب حيث قارنت بين حياة المصريات والأوروبيات، ومن المعروف أن السيد هدى شعراوى هى إمرأة مسلمة سعت إلى تحرير المرأة المصرية من عبودية المجتمع المصري الذكورى الاسلامى وبدأت حملتها الثورية  من أجل أن تنال المرأة المصرية حقها في التعليم بالثورة على الحجاب والنقاب والبرقع. وأعتبرت هدى شعراوى  الحجاب والنقاب والبرقع قيود وعادات قبائلية  أتت من جزيرة العرب لترمى بظلالها السوداء على  النساء المصريات  تحت ستار الأسلام الذي لم يفرض ﻻ حجاب وﻻ نقاب وﻻ برقع بل أن مشايخ التشدد الفكرى والاسلام  السياسى  هم من  فرضوه  على المرأة بالأجبار  ويمثل تسلط عنصري ذكورى إسلامى على المرأة  ويذكر أن العديد من مشايخ الاسلام كانت نساءهم  ﻻ ترتدى الحجاب .

وفي العام 1921 وفي أثناء استقبال المصريين لسعد زغلول، اتخذت شعراوي قراراً وخطوة رمزية.حيث قامت بخلع الحجاب علانية أمام الناس وداسته بقدميها مع زميلتها "سيزا نبراوي"، وقد تم استقبالهما بالتصفيق من قبل حشد من النساء منهم من خلعن الحجاب أيضاً.