BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء
قضايا و أراء

قائدة إنقاذ سفينة المهاجرين: أخرجوا اللاجئين من ليبيا فورا وبطلة إنسانة !تواجه السجن ا في إيطاليا

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

بالنسبة للبعض تعتبر قائدة السفينة كارولا راكيته "بطلة"، وبالنسبة للبعض الآخر تعتبر "منتهكة للقانون". قائدة
السفينة "سي ووتش 3" التي أنقذت اللاجئين، وتعرضت للاعتقال في إيطاليا تدعو إلى أمر قد يثير الكثير من الجدل.دعت الألمانية كارولا راكيته أوروبا إلى استقبال المهاجرين، المتواجدين في ليبيا، سواء الذين بأيدي عصابات مهربي البشر أو المتواجدين بمراكز الإيواء هناك.
 

مقال تعريفى موجز عن حزب الاسرة والمرأة النمساوي الديمقراطى الحقوقى

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

حزب الأسرة والمرأة حزبا سياسيا  ديمقراطيا حقوقيا إجتماعيا مقيد رسميا بسجلات الأحزاب النمساوية بوزارة الداخلية النمساوية  . يسعى حزب الأسرة والمرأة  لتحسين الظروف المعيشية للأسرة والطفل والمرأة وينادى بتقليل الفروق الإجتماعية  بين الأغنياء والفقراء لتحسين الظروف المعيشية وبشكل خاص  للاسرة التى لديها أطفال. ونرفض مصطلح محدودى الدخل لأن  هذا المصطلح أوجده السياسيين لأحياء مياة الوجوة عن وجود فقراء داخل المجتمع محدد لهم رواتب أو معاشات بالكاد تغطى مستلزمات الحياة الصعبة مما يجعل الدولة  مضطرة  إلى تقديم مساعدات إجتماعية لمحدودى الدخل دون إيجاد حلول جذرية لمشكلة محدودى الدخل . ونرفض عدم إحترام بعض الاحزاب اليمينية  للمواطنين اللذين يعيشيون بدولة النمسا سواءا كانوا أجانب أو مهاجرين أو من أصول عربية وإفريقية. فنحن حزبا ديمقراطيا سياسيا حقوقيا  يرفض التمييز العنصري في شتئ صورة وأشكاله. ويهتم بحقوق الاسرة والمراة وحقوق  المهاجرين والاجانب بدون تمييز. ونهتم إهتماما فوق العادة بكبار السن والفقراء بشكل عام. وننادى بتكاتف المجتمع والدولة معا  للعمل على تقليل الفوارق الأجتماعية بين المواطنين اللذين يعيشون بدولة النمسا دون النظر إلى هويتهم الدينية أو الفكرية أو لون البشرة أو الاصول العرقية. ونحترم  حرية العبادة وحرية المعتقد وحرية الفكر والتعبير  والأبداع ونحترم كافة الاديان بدون أى تمييز .

الأسرة والطفل بحزب  الأسرة والمرأة
يهتم حزب الإسرة والمرأة أهتماما جوهريا وأساسى   ومكثف بمستقبل الأطفال بالنمسا دون النظر إلى الهوية الدينية أو لون البشرة أو  الأصول العرقية. فحزب الأسرة والمرأة يرى ان كل الأطفال  اللذين يعيشون بدولة النمسا حتى ولو لم يكن لديهم جنسية نمساوية ولديهم إقامة دائمة  أو طفل مهاجر .فيجب ان يعيش الطفل في حياة رغدة بصرف النظر أيضا عن جنسية أبويه أو إتجاهتهم الفكرية أو أصولهم العرقية أو الدينية فالطفل طفل يجب ان نقدس ونحترم طفولته. ومن هذا المنطلق ينادى حزب الاسرة والمرأة بالأهتمام بالاطفال في جميع مراحلهم العمرية .فالاطفال هم مستقبل دولتنا النمسا ولهذا يجب الاعتناء بهم ورعايتهم خير رعاية صحية وتعليمية وإقتصادية وأسرية ومجتمعية ومن هذا المنطلق نسعى لتحسين الظروف المعيشية للأسر محدودى الدخل حتى ﻻ ينعكس هذا الفقر على نفسيه الطفل ويصنع منه في المستقبل مواطن ناقم على المجتمع والدولة ولهذا فأن إهتمام حزب الاسرة والمرأة والطفل يأتى في المرتبة الاولى من أجل مستقبل أفضل للاجيال القادمة . فاذا أردت أن تصنع دولة قوية في شتي المجالات  الحياتية فهتم بتربية الاطفال فهم مستقبل دولتنا النمساوية

حزب الاسرة والمرأة يشجع الفتيات  والشباب النمساويين على الزواج والأنجاب
من المعروف أن الدولة النمساوية دولة شاخت  وهناك تصاعد ملموس   في تزايد  الأعداد لكبار السن وندعو لهم بالصحة والعمر المديد.  ولكن هذا الأمر يقودنا إلى  ضرورة  تشجيع الشباب والفتيات النمساويات على الزواج والانجاب وتأسيس أسر تعمل على بناء مستقبل الدولة. فبدون الاستقرار الحياتي للفتاة والشاب ﻻ توجد أسرة وﻻ يوجد أطفال. ولهذا يعمل حزب الاسرة والمرأة على تشيجع وترغيب  الفتيات والشوبان في الزواج للاستقرار  النفسى للفتاة والشاب مما يؤدى إلى  تعزيز الطاقات الفكرية للفتاة والشباب  من خلال تحمل المسؤولية الاسرية الحياتية التى هى دافع قوى للعمل وتحسين سبيل المعيشية من أجل بناء أسرة مستقرة إقتصاديا وإجتماعيا. ولهذا يسعى حزب الأسرة والمرأة من خلال برنامجه الانتخابي أيضا لتحفيذ وتشجيع الشباب على الزواج ويطالب الدولة بتحديد مكافة مالية للشاب والفتاة الراغبين في تكوين أسرة وأعطاءهم تسهيلات للحصول على السكن  الاجتماعى المناسب بإيجارات تكاد تكون رمزية.  وذلك للأسهام في بناء مجتمع نمساوي صحى إجتماعي من خلال أسر تجنب أطفال اليوم اللذين هم عماد مستقبل بناء الدولة النمساوية غدا

حزب الاسرة والمرأة وأصحاب المعاشات  وكبار السن
يهتم حزب الأسرة والمرأة بأصحاب المعاشات وكبار السن بصرف النظر عن الخلفية الدينية أو الأصول العرقية .ويؤكد حزب الاسرة والمرأة على ضرورة تحسين الأوضاع المعيشية لكبار السن بشكل عام ولمحدودى الدخل من أصحاب المعاشات . فحزب الأسرة والمرأة حزب يدعو إلى العدالة الإجتماعية لكل مواطن يعيش بدولة النمسا وينادى بمزيدا من دور رعاية كبار السن ومزيدا من الدارسين المتخصصين في رعاية كبار السن ورفع ميزانية   عطاء الدولة  لدور رعاية المسنيين

حزب الاسرة والمرأة يدعو لتعزيز الدور السياسي للسيدات والفتيات النمساويات  من أصول عربية وإفريقية بدون تمييز
ومن أساسيات  عمل حزب  الاسرة والمرأة الأهتمام بحقوق المرأة وحقوق الاسرة وحقوق الاطفال في شتئ المجالات الحياتية. ويدعوة حزب الأسرة والمرأة للمساوأة في الدخول ين المرأة العاملة والرجل. مع المطالبة بإتاحة  الفرص  للمرأة النمساوية من أصول مصرية وعربية وإفريقية  لممارسة حقوقهم السياسية في التواجد  السياسيى داخل البرلمانات النمساوية والأوروبية كحق دستورى يكفله لها دستور الدولة النمساوية الذي ينص على المساوأة بين جميع مواطنى الدولة النمساوية و ﻻ يفرق بين المواطنين النمساويين الجنسية في الحقوق والواجبات. فالمواطن النمساوي والمواطنة النمساوية هو بموجب القانون والدستور نمساوى أو نمساوية  طالما أنه يحمل الجنسية النمساوية بصرف النظر عن أصوله  العرقية أو الدينية أو الفكرية أو لون البشر . ومن هذا المنطلق نطالب الدولة بإتاحة الفرص للسيدات  النمساويات من أصول عربية بالتواجد  كأعضاء برلمانيات  ونطالب الرجال النمساويين من أصول عربية وأفريقية باتاحاة الفرص لنساءهم لممارسة دورهم السياسي داخل المجتمع النمساوي والعمل على تشجيهن . والسؤال كم إمرأة نمساوية من أصل مصري أو عربي أو افريقى  داخل البرلمان النمساوي؟ سؤال نترك إجابته للدولة! وفي نفس الوقت يعمل حزب الاسرة والمرأة على تشجيع  السيدات والفتايات النمساويات من أصول عربية بالتقدم للتشرح للانتخابات البرلمانية  بحزب اﻷاسرة والمرأة بدون تمييز وذلك إعمالا بدستور الدولة النمساوية الذي ﻻ يفرق بين المواطنين النمساويين في الحقوق والواجبات

حزب الاسرة والمرأة  والتعايش السلمى داخل المجتمع النمساوي
يهتم حزب الأسرة والمرأة بحقوق المهاجرين بالنمسا ويرفض حزب الاسرة والمرأة العنصرية العرقية والدينية ويرفض رفضا قطيعا  اليمين المتطرف والاسلام السياسي بجميع تنظيماته السياسية التى تتوارى وراء الدين ويحترم حزب المرأة والاسرة حرية العبادة وحرية المعتقد والاديان جميعا بدون تمييز . ويرفض حزب الاسرة والمرأة  معاداة السامية فكلنا بشر والتفرقة الدينية والعنصرية ﻻ مكان لها بحزب الاسرة والمرأة. كما يرفض حزب الاسرة والمرأة  نقل الخلافات السياسية العربية إلى المجتمع النمساوى عن طريق المهاجرين أو النمساويين من أصول مصرية أو العربية إلى دولتنا النمسا . فحزب الاسرة والمرأة يسعى إلى تحقيق  السلام المجتمعى بين المواطنين النمساويين  بدون أى قضايا سياسية خارجية خلافية دولة  النمسا ليست طرفا فيها وليست طرفا   في أى عداءات أو خلافات دينية  أو طائفية أو عرقية خارجية . نحن حزب ينادي بالسلام المجتمعى بين مواطنى الدولة النمساوية  داخل دولتنيا النمسا بمختلف تعدداتها الثقافية واللغوية والدينية ﻻ فرق فكلنا مواطنون نمساويون نعمل من أجل الأرتقاء أكثر فأكثر بدولتنا النمساوية بين شعوب العالم  كى  تستمر الدولة النمساوية مثلا وقدوة لشعوب العالم في التعايش المجتمعى السلمي

حزب الاسرة والمرأة وبرنامجه الأقتصادي للأندماج
إن الأندماج الحقيقى بالدولة يرى حزب  الاسرة والمرأة  أنه يجب أن يبدأ من سوق العمل دون التشدد بضرورة خوض المراحلة التعليمية المعقدة لتعلم اللغة الالمانية  للمهاجرين والصرف عليها مبالغ طائلة دون أن تحقق جدوى حقيقية. فالممارسة اليومية للغة والاحتكاك بالزملاء في مجال العمل هو كفيل بأن يجعل المواطن المهاجر أو النمساوي من أصول أجنبية من الجيل الاول سيتمكن مع الوقت ومع التعامل الضرورى لمقتضيات الحياة سيجيد مع الوقت نفسه يجيد  اللغة الالمانية شاء أم ابا. ومن هذا المنطلق ينادى حزب الأسرة والمرأة بضرورة إستثمار جميع الطاقات الفكرية واليدوية والعلمية لجميع المهاجرين والاجانب بالنمسا والاهتمام بالجيل الاول والثاني من محدودى الدخل دون الوقوف عند عائق تعلم اللغة الالمانية كأحد كتاب النمسا! ولهذا نطالب بالعمل على  تأسيس مشاريع تجارية وصناعية وزراعية  صغيرة لأحتواء محدودى الدخل من الطبقات التى أتت إلى دولة النمسا في مراحل عمرية متأخرة وليست لديهم هواية تعلم اللغة الألمانية ولكنهم يفهموها ويتحدثون بها ولكن  بدون طلاقة وليس من العدل أن نتهم كل من ﻻ يجيد اللغة الألمانية بطلاقة بالغباء . وعلينا أن نتذكر أن هذا المواطن الذي يتحدث الالمانية إﻻ بالكاد فهو أيضا يمتلك لغته الام ويجيدها بطلاقة وعلى الدولة إستثمار  تلك الكنوز اللغوية المتواجدة بالنمسا من مختلف الاجناس والأعراق .فنحن نعيش في عصر العولمة وتكنولوجيا المعلومات  واللغات الأجنبية فيها هى كنز حقيقى لو تم إستمارة الأستثمار الصحيح.   فستثمار تلك الطاقات البشرية دون برقراطية  من شأنها الاسهام في تحقيق نمو إقتصادي  للدولة النمساوية من خلال  طبقة محدودى الدخل والمهاجرين والأجانب في حالة  لو تم إستثمار تلك الثروة البشرية إستثمارا حقيقا

 مع المطالبة بضرورة إسهام  كبار رجال أعمال الدولة النمساوية  وكبرى الشركات العملاقة  في الأسهام في تأسيسي وبناء مشروعات صغيرة في شتي المجالات الحياتية  من مشاريع  زراعية وصناعية وتجارية وسيعمل حزب الاسرة والمراة على خروج تلك المشاريع من حيز التفكير إلى حيز العمل الفعلى   وسيتبنى الأشراف على تحقيقها  حزب الاسرة والمرأة من خلال  إختيار كوادر نمساوية متخصصة في  المجالات السابقة الذكر . فأمامنا دولة الصين كمثال وأقعى يحتذى به  بالرغم من الانفجار السكانى الذي تعيشه دولة الصين التى تعدت المليار إنسان إﻻ أنها تفوقت على العديد من الدول الأوروبية صناعيا وأقتصاديا من خلال تكثيف المشاريع الاقتصادية الصغيرة لأحتواء ملايين الشعب . ونحن أيضا نستطيع كدولة نمساوية غنية نستطيع أن نكثف من عدد المشاريع التجارية والزراعية  والصناعية الصغيرة لتوظيف وأحتواء كل من يعانى من محدودي  الدخل من سوء  الاحوال المعيشية ومع تحسين الظروف المعيشية لمحدودى الدخل فأن الدولة فيما بعد ليست بحاجة لصرف معاونات إجتماعية لمحدودى الدخل. وهذا يستلزم  خطة مستقبلية تشارك فيها كل الوزرات بالدولة مع كبار رجال أعمال النمسا بوجود حزب الاسرة والمرأة من حلال كوادره التى ستتواجد في خطط التنفيذ

مقتراحات حزب الاسرة والمرأة لأنهاء أزمة المهاجرين
 يطالب حزب الأسرة والمرأة بضرورة الانفتاح  على الدول العربية والأفريقية بشكل أكثر فاعليه في مجال التجارة والصناعة والزراعة من خلال القيام بعمل مشاريع إستثمارية خاصة بالدول الفقيرة التى تتدفق منها الهجرات الغير شرعية بسبب إرتفاع معدل الفقر والبطالة. فنرى أن على دولة النمسا بمشاركة دول الاتحاد الاوروبي  الاسراع في بناء  إستثمارات سريعة لتلك الدول السابقة الذكر تغنى عن  تقديم معاونات مالية  وعينية ﻻ ضمان لحسن توزيعها على الفقراء المستحقين الاعانة وﻻ تعطينى سمكة ولكن أعطنى سنارة وعلمنى كيف أصطاد فهذا أفضل  لحل الازمة . نطالب دولة النمسا  ودول الأتحاد الاوروبي  بتبنى  القيام بمشاريع إستثمارية   تجارية وصناعية وزراعية  متعددة الأوجهة تعود بالنفع على النمسا والدول المشاركة وتعمل في ذات  الوقت على الأسهام بشكل قوى  في رفع  النمو الاقتصادى لتلك الدول الفقيرة للحد من نسبة البطالة والعمل على رفع مستوى معيشة الفرد  لتلك الدول حتى ﻻ يضطر مواطنيها للهجرة منها والموت غرقا في المتوسط.   فالانسانية ﻻ تتجزاء وخيرات النمسا وأوروبا كثيرة وبسم الانسانية يجب مساعدة تلك الشعوب الفقيرة من أجل  أحلال السلام الدولى . فالفقر هو سلاح في أيدى التنظيمات الارهابية المتطرفة وتجار البشر اللذين يستغلون فقر الفقراء ويستثمروا هذا الفقر في تجنيدهم في مليشيات مسلحة . فخير حرب ضد الارهاب هو القضاء على الفقر نفسه

حزب الاسرة والمرأة والاهتمام بحقو الحيوان
ينادى حزب الاسرة والمرأة بمزيدا من الاهتمام بالرفق بالحيوان  بدولة النمسا بشكل عام والحفاظ على البيئة الحاضة لبعض الحيوانات التى توجد بدولة النمسا. مع مزيدا من مراكز رعاية الرفق بالحيوان. هذا ويطالب حزب المرأة والاسرة بإستحداث مادة علمية دراسية تدرس بجميع المراحل التعليمية المدرسية للأطفال  لكيفية الرفق بالحيوان ورعايته والحفاظ على بقاء الحيوانات  المرطبتة بالحفاظ على الطبيعة البيئة . مع كيفية التعامل برفق مع الحيوانات المنزلية الاليفة كلقطط والكلاب والعصافير والأسماك . غن من ليس لديه رحمة ورفق بالحيوان من المستحيل أن يكون يكون ليده رفق بالانسان


 

الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا و مصر والإمارات يدعون لوقف القتال في ليبيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
دعت كل من  الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا و مصر والإمارات - اللتين تدعمان حفتر إضافة إلى
السعودية - في الاعراب عن "القلق البالغ" بسبب العنف في المنطقة المحيطة بالعاصمة طرابلس.وجاء في بيان مشترك أن الدول الست "تدعو إلى خفض التصعيد فورا ووقف القتال الحالي، وإلى العودة الفورية إلى العملية السياسية التي تجري بوساطة الأمم المتحدة".
 

الحكومة اليمنية الإيطالية تفرض عقوبة تصل إلى 50 ألف يوروا لأى سفينة تعمل على إنقاذ المهاجرين ويبقى السؤال هل نتركهم للموت غرقا؟!! كتبت د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء

إن قرار الحكومة الإيطالية اليمنية الخاص بمعاقبة أى سفينة أو قارب  عابرا بالبحر وقام بإنتشال  المهاجرين من 
قوارب الموت لهو قرار ظالم يعد قرارا ضد الأنسانية وليس ضد المهاجرين فقط . هذا وقد أعلن  وزير الداخلية الإيطالية عدم القيام بأنقاذ قوارب المهاجرين  دون الحصول على إذن سابق رسمى من الحكومة الإيطالية اليمنية .وحتى تضمن الحكومة الإيطالية عدم محاولة أى سفينة أو قارب يعمل على إنقاذ المهاجرين وهم بالقرب من شواطئ إيطاليا فقد أصدرت  قانونا بتغريم أى محاولة إنقاذ بالبحر للمهاجرين المتوجهون إلى الشواطئ الإيطالية .  ما حيث تصل العقوبة إلى تغريم أى مركب إنقاذ إلى 50 ألف يوروا . وعلى سبيل المثال وليس الحصر فقد خرجت سفية محملة بمهاجرين من ليبيا  في أوائل هذا الشهر من يوليو 2019 متجهة إلى الشؤاطئ الإيطالية وغرقت وكان على متنها 86 إنسان ماتوا غرقا .  إن تلك الحادثة تقودنا إلى سؤال هام  في أى عصر نعيش؟ هل مطلوب من أى قبطان سفينة يرى  قوارب مهاجرين بالبحر وهم يغرقون وهم متجهون إلى  الشواطئ الإيطالية ويتركهم للموت غرقا ؟!! مع الوضع في الإعتبار  أن من المحتمل أن يكون على متن تلك القوارب  أطفال وفتيات وأسر  باكملها فكيف يتركون للموت غرقا
 

أحمد موسى يكشف فضائح «يوسف ندا و ناصر الدويلة» قيادات جماعة الإخوان

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
دولة الكويت تسلم مصر خلايا إخوانية خطيرة كانت تخطط ضد مصر وتتخذ من الكويت مقرا لها وتعمل على تمويل أعمال إرهابية داخل ولهم علاقات بإخوان الكويت وليبيا وأحمد موسى يكشف فضائح «يوسف ندا و ناصر الدويلة» قيادات جماعة الإخوان الإرهابية

 

نرفض موقف كورز ضد المهاجرين ونهديه فلم تسجيلي عن مأساة الاجئين في ليبيا إغتصاب وتعذيب وإنتهاكات صارخة لحقوق اللاجئين والسؤال هل من الرحمة أن نترك هوﻻ للموت؟!! كتبت د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

إن الأنسانية ﻻ تتجزاء والدول الغنية عليها أن تتحمل الدول الفقيرة وﻻ نتركهم فريسة لتجار البشر وفريسية
للمليشيات الارهابية الداعشية بليبيا يمارسون معهم أفظع الجرائم الوحشية التى تعد إنتهاكا صارخا لحقوق المهاجرين الغير شريعين اللذين يتم إعادتهم مرة أخرى إلى ليبيا . فقد تحولت ليبيا إلى غابة وحشية تمارس بها كل المخالفات الأنسانية ضد المرأة والطفل وضد كل الفقراء اللذين يحاولون الفرار من فقر الدول الأفريقية وينتهى بهم المطاف سواء بالموت غرقا أو بالموت في سجون ليبيا  منخلال فرض لعودة القصرية  على المهاجر إلى موطنه الاصلى بمخالفة لقوانين حماية الاجئين التى ترفض العودة القصرية لأنها مخالفة للقانون الدولى لحقوق الإنسان . وﻻ يجب منع ورفض أىﻻجئ إلا بعد بحث حالته والتأكد من أن عودته إلى موطنه الاصلى ﻻ يمثل خطرا على حياته . ولكن إذا كان الأنسان فر هابا إلى بسفن الموت إلى المتوسط فنرى أنه يجب أنقاذهم من موت محقق والتعامل إنسانيا معهم وبحث حالتهم أوﻻ والتأكد من الظروف التى أدت بهم إلى الهجرة ولو ثبت أنهم ليسم بحاجة لحماية دولية  فعودتهم إلى موطنهم الاصلى يجب أن يكون من منطلق إنسانى دون قسر. أما إذا كان هناك منطقة صراعات وحروب فهنا يجب أنقاذ الفارين وعدم عودتهم قسرا إلى منطقة الصراع والحروب . ففهى فرض العودة على المهاجرين للعودة إلى ليبيا مخالفة قانونية دولية ضد حقوق الاجئين
 

إبراهيم عيسى وإغلاق باب الإجتهاد في الأسلام في العصر الحديث الجنة والنار والثواب والعقاب

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
مفهوم الجنة والنار في الخيال الإسلامي، لماذا بالغ الإسلاميون في وصف حور الدين في الجنان؟من أين أتوا بمشاهد العذاب ومشاهد النعيم؟ مشاهد أهوال يوم القيامة وعلامات الساعة والجنس

 

د. منال أبو العلاء تعلن رفضها لرأى مستشار النمسا السابق كورز بتأيده المعلن بإغلاق مواني إيطاليا بوجه سفن إنقاذ المهاجرين

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

أعلنت د. منال أبو العلاء رئيسة حزب الاسرة والمرأة الذي يحاول جاهدا دخول الإنتخابات البرلمانية
النمساوية بالرغم من ضيق الوقت المحدد ووجود غالبية أعضاء الحزب في اجازات خارج البلاد فى فترة تجميع الامضاءات إﻻ أنها أعلنت إعتراضها وبشدة على تأيد السيد كورز رئيس الحكومة السابق لقرار وزير الداخلية الإيطالي سالفيني بإغلاق موانئ بلاده بوجه سفن إنقاذ المهاجرين. وجاءت في تصريحات كورز المنشورة في دوشة فيله  وصحف ألمانية ما يلي  حيث قال: "إنها لا تثير بذلك سوى آمالا خاطئة، وربما يجذبون بذلك، عن غير قصد، مزيدا من الأشخاص للخطر". وأضاف: "طالما أن الإنقاذ في البحر المتوسط مرتبط بتذكرة إلى وسط أوروبا، سينطلق عدد أكبر من الأشخاص في هذا الطريق". وأشار كورز إلى أنه فقط إذا أكدت أوروبا أن أي شخص يأتي بشكل غير شرعي، سيتم إعادته إلى موطنه أو إلى دولة العبور، سينتهي غرق المهاجرين في البحر المتوسط...هذا وتعلن د. منال أبو العلاء رفضها التام المطلق لتصريحات رئيس الحكومة النمساوية السابق وترى أن تصريحاته مناهضة تماما لحقوق الانسان اللجئ الذي فر إلى البحر هربا من موطنه الأصلى وهو ﻻ يضمن لنفسه النجاة من الموت غرقا . وأعتبرت أن من يفعلون  هذا من المهاجرين اللذين فضلوا الهجرة  عن طريق المتوسط  إنتحار ويأس من الحياة  نظرا لظروف حياتية صعبة  أحالت بين إستمرارهم في بلادهم مما أضطرتهم الظروف إلى ترك موطنهم الاصلى. وأضافت ﻻ يوجد إنسان يرغب في ترك وطنه فعن عن  أى هجرة غير شريعة يتحدث كورز وهم الفارين من نيران الحروب والقهر والظلم فمن هى السفارة التى   كانت ستقبلهم كلاجئين شرعين  لديها في ظل صعوبة الوصول في مناطق الحروب كسوريا وليبيا إلى السفارات الأجنبية  لاخذ موافقة الهجرة الشرعية ؟ وهل أدواد الحرب والظلم وقهر الانسان في بلاد الصراعات الحالية والحروب المستمرة دون هدنة  ستنتظر أجراءات الهجرات الشرعية التى أصبحت أصلا غير موجودة؟ كيف لرئيس الوزراء السابق كورز أن يصرح بأعادة المهاجرين من البحر إلى موطنهم الاصلى وهم الفارين من نيران الحروب؟ كيف لهم أن يعودا إلى ليبيا؟ كيف لهم أن يتم أعادتهم إلى سوريا؟

 وأضافت أوقفوا أولا موافقات  بعض الدول الاوروبية لبيع  الاسلحة لمناطق الصراعات الطائفية والحروب  ثم تحدثوا عن الهجرات الشرعية. وأقفوا بعد وقف بيع اﻷسلحة لمناطق الصراعات الدامية الهجرات كما تريدون . وأضافت أرى من الافضل الاسهام في  العمل الفورى السريع على إيجاد حلول سياسية و إنسانية وإقتصادية جذرية وبديلة  لوقف الصراعات القائمة في منطقة الشرق الاوسط والأسهام في إقامة مشاريع إقتصادية بشكل أو بأخر داخل البلاد التى تتمتع بهدوء سياسي نسبي حتى تستطيع أن تكون ملاذا و مكانا أمنا إقتصاديا وأمنيا لأرواح ملايين المهاجرين ثم حدثنا يا سيد كورز عن وقف إنقاذ المهاجرين  في البحر المتوسط!! ﻻ أتصور أن يقبل إنسان بغرق بشر أو إعادتهم مرة أخرى إلى موطنهم خاصة وأن هجرات المتوسط جميعها تتدفق من مناطق النزاع الطافي والحروب الدائرة في منطقة الشرق الاوسط  ونحن جميعا نعلم بوجود داعش في ليبيا وسوريا  فكيف لنا أن نطالب بإعادة المهاجريبن الفارين من داعش إلى الدواعش مرة أخرى؟!!

وأضافت أطالب  السيد كورز أن  يتخلى عن برنامجه الانتخابي لعام 2017 الذي طالب فيه بوقف الهجرات إلى النمسا . ونعم ﻻ نريد تكرار أحداث 2015 من تدفق المهاجرين ولكن علينا أن نتذكر أيضا أن في الحرب العالمية الثانية هاجر كل مواطنى أوروبا من مناطق الحروب إلى دول أقل نسبيا حربا و دمارا من دول  الصراعات التى حدثت  من النازية المتوحشة ضد سكان أوروبا في منتصف القرن الماضى . ومنذ ذلك الوقت أختلط السكان الأوروبين وتغيرت الطبيعة السكينة نسبيا لأوروبا  حيث زادت هجرات الحروب من دولة لأخرى.  ومن المعروف أن دولة النمسا هى دولة مهجر منذ القرن الثامن  عشر . ولو نظرنا  بشكل عام وليس لشخص أوروبي  بعينه  وتفحصنا الأسماء جيدا فسنجد  الكثيرين بالنمسا على سبيل المثال وليس الحصر أسماء من خلفيات أوروبية متعددة الأجناس أى أن الغالبية فى اﻷصل أجانب هاجروا إلى النمسا وأحفادهم هم اليوم الذين يرفضون هجرات الحروب !! خلاصة القول إن على الدول الغنية إنقاذ المهاجرين من الغرق خاصة وان بينهم أطفال ونساء وشباب في مقتبل العمر فكيف لنا أن نعيدهم بعد أنقاذهم من الموت  نعيدهم مرة ثانية للموت المحقق ؟!! أرجو إعادة النظر بشكل جاد يغلب عليه الجانب الأنسانى وحقوق الأنسان  للفارين من الحروب ومناطق الصراعات  الطائفية  إلتزاما بقوانين الامم المتحدة وتطبيقا ﻹتفاقيات جينف للمهاجرين وأحتراما أيضا لرغبة البابا فرانسيس الذي أؤمن برأيه الذي يدعوا فيه إلى الرحمة والأنسانية في الدرجة الاولى والاخيرة
 

مرشح لمنصب حاكم ولاية أمريكية يرفض لقاء صحفية في غياب "محرم"

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
نقلا عن روسيا اليوم رفض المرشح الجمهوري لمنصب حاكم ولاية المسيسيبي روبرت فوستر إجراء
حوار مع صحفية  في غياب "محرم"،
 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية»


الصفحة 1 من 219

إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist unsere HeimatUnterstützungserklärung der Frauen und Familie...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval